الديمقراطية ويب
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_boolean_operator::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/handlers/views_handler_filter_boolean_operator.inc on line 149.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 25.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit(&$form, &$form_state) in /usr/home/iraqfoundation/public_html/demokratiaweb.org/sites/all/modules/contrib/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.

بلجيكا : حقوق الجماعة كضمان لحقوق الأقليات

مملكة بلجيكا هي مثال جيد لمثل هذا النوع من تفاعل الأكثرية والأقلية. كانت بلجيكا تاريخيا ،"ساحة قتال أوروبا"، كما وصفها البعض. تم غزو بلجيكا ،عبر تاريخها، من قبل القوى الأوروبية المختلفة. ترك هذا بصماته في التركيبة السكانية التي تتكون من فلاندرز الناطقة بالهولندية في الشمال و والونيا الناطقة بالفرنسية في الجنوب، مع جماعة صغيرة ناطقة باللغة الألمانية في والونيا الشرقية. في عام 1795 قامت فرنسا بضم بلجيكا لها، خلال الحرب النابليونية. وبعد هزيمة الفرنسيين في معركة واترلو ، بالقرب من العاصمة البلجيكية بروكسل، أصبحت بلجيكا جزءا من هولندا.  وتم غزو مملكة بلجيكا(التي انشئت في 1830-1831) مرتين من قبل الألمان في القرن العشرين.

 

خلّف التاريخ السياسي للبلاد تنوعا لغويا وصراعات ثقافية. وبالتالي إن الحاجة إلى تهدئة واستيعاب الاختلافات اللغوية والثقافية والسياسية لمكونات البلاد هو أمر محوري في الحياة السياسية في بلجيكا. وكذلك الامر فان الانقسام اللغوي بين الشمال والجنوب  في المجتمع البلجيكي له بعد إقتصادي ايضا.

 

وشهد الجزء الناطق بالفرنسية من البلاد طفرة اقتصادية خلال الثورة الصناعية التي حدثت في اوروبا في القرن18، في حين أن منطقة فلاندرز الناطقة بالهولندية ظلت زراعية. ومع الوفرة الاقتصادية جاء النفوذ السياسي، وتم ترك منطقة فلاندرز خارج الرخاء الاقتصادي .وشهدت بلجيكا في السنوات الـ 50 الماضية، نموا اقتصاديا ينبثق في الجزء الناطق بالهولندية من البلاد. بالإضافة إلى حصولهم على السلطة السياسية والاقتصادية ، ويشكل ا الفلاندرز الآن أغلبية مطلقة مع 58 ٪ من السكان.

 

ونتيجة لنظامهم السياسي الذي يقوم على تفويض السلطة إلى المجتمعات المحلية المتعارضة ، يقع البلجيكيون عادة في شبكة من الأزمات السياسية. ولا توجد أحزاب سياسية في بلجيكا على المستوى الوطني خارج الحدود اللغوية . هذا الوضع يؤدي في كثير من الأحيان إلى جمود سياسي وانغلاق في أفق الحل عندما يأتي الوقت لتشكيل حكومة مجلس الوزراء .وبعد انتخابات يونيو من عام 2010 حصلت بلجيكا على المركز 2 وهو رقم قياسي عالمي (312 يوم) من أجل تشكيل الحكومة ، وهزمت بذلك العراق  (288 يوما) حيث يتم اعتماد نظاما للحكم مماثلا (محاولة إرضاء المجتمعات أو الأحزاب التي تملك جوهريا جداول اعمال متناقضة --  وحازت كمبوديا على المركز الأول (353 يوما في 2003- 2004). وهذه الحالة ليست غريبة على السياسة البلجيكية. ففي عامي 1978- 1979 استغرقهم تشكيل الحكومة 106 يوما، و 148 في 1987 و 210 يوما في 2007.

 

وبالاضافة الى أزماتها السياسية (تشكيل الحكومة) وتماشيا مع أهدافها السياسية المركزية ، شهدت بلجيكا سلسلة من التغييرات الدستورية، من أوائل الستينات إلى منتصف التسعينات من القرن العشرين . وتميزت جميعا بتفويض المسؤوليات الثقافية والتعليمية الى كل من المجتمعات المختلفة في البلاد انطلاقا من انتمائها اللغوي. وبناء عليه حصلت مناطق مختلفة على درجة كبيرة من الحكم الذاتي السياسي. نحو نهاية فترة الاصلاحات الدستورية تم تغيير بلجيكا الى دولة اتحادية. خلافا لتطبيق النظام الفيدرالي في الولايات المتحدة، كل من المناطق الرئيسية في بلجيكا لها تركيبتها اللغوية والثقافية والاقتصاد السياسي لدولة مستقلة.

 

 

الديمقراطية ويب 2017